أحمد النور لا مفر من رصد دور العبادة لمواجهة أفكار الفئات الضالة

أحمد النور لا مفر من رصد دور العبادة لمواجهة أفكار الفئات الضالة

أفاد الدكتور أحمد النور محمد الحلو المفتى العام لجمهورية تشاد إننا نؤكد على أهمية دور العلماء والمشايخ والأئمة والدعاة والأساتذة والدكاترة المعتدلين الذين هم في الحقيقة خط المواجهة الأول لأفكار الفئات المضللة المارقة، فيجب الاهتمام بهم و النهوض معهم فكريا وماديا، ومن المهم أيضًا في ذلك الميدان رصد الاهتمام ومراقبة العبادة المساجد والزوايا ووضع آلية لتنظيمها ومراقبة شغل القائمين عليها.

دور القادة وصانعي القرار في نشر ثقافة السلام

وأزاد في كلمته بالجلسة العملية الأولى  من خلال مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية السابع والعشرين، مساء اليوم السبت، تحت مسئولية الرئيس  السيسى، باسم يطلق عليه "دور القادة وصانعي القرار في نشر ثقافة السلام والقضاء على  الإرهاب والتحديات".

أن هؤلاء المتطرفين أكثروا من مساجد الضرار في كل دولة، حتى القرى والمدن البسيطة  فضلا عن العواصم العظيمة، ومن خلالها ينشرون أفكارهم، ولهم في هذا فتاوى من مرجعياتهم وموجهيهم.

ومما يجب مراعاته أيضًا هو توجيه النظر إلى الحلقات القرآنية، والمدارس الأهلية سواء أكانت العامة أو الخاصة، حيث مراقبة المقررات التي تدرس في تلك المؤسسات، خصوصا المقررات العقدية والفقهية والتفسير والسيرة، فإن تلك الموضوعات يتخذها المتطرفون مدخلا لبث أفكارهم

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *